الحاسة السادسة
 
العرب نيوز ( رؤوس - اقلام ) بقلم الزميلة سارة بانه - يقول كاتب رواية زوربا حديثا عن إشارة التنبأ قبل الفراق :
 
ان الروح الإنسانية .المتمرغة في الجسد لتزال في الحالة الخام بما في ملكاتها من نقص في التطور_عن التنبا بشكل واضح و اكيد . و لو كانت قادرة على ذلك. لكان ذلك الفراق مختلفا ...
 
تقودني هذه العبارة الى استعاب ما يدور في فكرة الحاسة السادسة. ذلك الصوت الأبكم الذي يحاول في كل مرة تمرير الرؤية لما سيحصل. لا اعرف اذا ما كانت الحواس الخمس المادية  الأخرى التي نملكها غير مؤهلة لقراءة الغيب بشكل جلي. فتظهر ارسلات الحاسة السادسة مشوشة . غير قابلة للثبات.
 
او ربما ارسلات الحواس المادية المتزامنة و المستمرة و المتعلقة بنفس القضية . تلهينا عن التدبر في ارسلات تلك الحاسة العظيمة. و لذلك نجد أن كل من تقرب بشكل صادق من الروح و غاص في عوالم الصفوة الروحية. اصبح قادرا على التنبأ بشكل غريب. لدرجة أن البعض يصنفه مع العراف و الكاهن.
 
"الروح من أمر الله. و لا يمكن أن تكذب" العبارة التي تحمل الكثير من الحقيقة. و يظل من المرجح . السبيل الوحيد للانصات إليها. هو عدم الالتفات إلى ارسالات الحواس المادية .
 
 
      
 
 
Editor-in-Chief Fadi Derbas